الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة 5-10-2018


رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة: أن العالم اليوم بحاجة الى تعاليم الامام علي بن الحسين زين العابدين والى القيم الأخلاقية والإنسانية التي جسدها في سلوكه، ليعم الايمان ولتعم الاخلاق والقيم الانسانية في المجتمعات، وليعم الامن والسلام في العالم، لأنه من دون الأخلاق ومن دون التمسك بالقيم الالهية والانسانية لا أمن ولا سلام ولا رخاء  ولا اطمئنان ولا استقرار في هذا العالم .

وقال: انظروا الى الجرائم التي ترتكب من قبل اميركا واسرائيل وحلفائهما في اليمن وفلسطين وسوريا وليبيا وغيرها فمردها الى انعدام الايمان والاخلاق لدى هؤلاء المستكبرين والمتعجرفين والأغبياء الذين لا يحترمون حتى حلفائهم وينهشون بعضهم البعض. 
واعتبر: أن ترامب يمارس أبشع صور الابتزاز لحليفته السعودية ويتحدث عنها بلغة وقحة ومهينة أمام كل العالم لابتزازها وسلب أموالها، وفي المقابل صمت مطبق من قبل السعودية على هذه التصريحات المخزية، صمت العاجز والضعيف والواهن الذي يرضى بالذل والمهانة في مقابل حماية وهمية لنظام متهالك وبائد.
وأضاف الشيخ دعموش: آن الآوان للمملكة العربية السعودية ان تدرك ان اميركا تغرقها بالوهم وتصتنع لها اعداءً وهميين من اجل ابتزازها وافلاسها وإبقائها تحت الهيمنة الامريكية المذلة، وآن الآون للنظام السعودي ان يعي بأن معالجة قضايا المنطقة لا تكون الا بالحوار مع ايران وسوريا ودول المنطقة، والاقلاع عن دعم الجماعات الارهابية والرهان عليهم، وان قوة المنطقة انما تكون بالوحدة والتعاون والتفاهم بين دول المنطقة وليس بالاعتماد على اميركا واسرائيل والرهان على حمايتهما . 
وعلى صعيد التهديدات الاسرائيلية للبنان لفت الشيخ دعموش: الى أن احد اهداف العدو الاسرائيلي من تهديداته وكلامه عن وجود صواريخ للمقاومة في محيط مطار بيروت والتصريحات والرسائل التي ينشرها عبر وسائل التواصل، هو تحريض اللبنانيين على حزب الله واخافة اللبنانيين من حزب الله، وتحريض الدول والعالم لمطالبة الدولة اللبنانية والسياسيين اللبنانيين بالضغط على حزب الله ، مؤكدا: أن كل هذه المحاولات فشلت، فلا لبنان خضع للتهويل الاسرائيلي، ولا اللبنانيين ارتعبوا من تهديدته، ولا العالم صدق أكاذيب نتنياهو.
وختم بالقول: على العدو ان يفهم ان لبنان ليس ضعيفا ليخاف، وان اللبنانيين اعتادوا على تهديداته ولن يخافوا، وان كل محاولات التحريض لن تنفعكم، وان لبنان قوي بجيشه وشعبه ومقاومته وقوي بصلابته وصلابة رئيس الجمهورية ومواقفه الوطنية والشجاعة، وقوي بحركته الدبلوماسية التي أفشلت الاهداف الاسرائيلية وكسرت كل المحاولات الاسرائيلية لاخافة اللبنانيين وتحريضم على المقاومة.