الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



السيد ابراهيم أمين السيد

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة السيد ابراهيم أمين السيد في الليلة الثامنة من محرم 17-9-2018


أشار رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد ابراهيم أمين السيد إلى أن "هناك بعض المسؤولين في لبنان إذا حصلت مشاكل وفتن وصراعات بين اللبنانيين تجده حاضراً وعندما يكون هناك استقرار في البلد يغيب". وقال أن "بعض المسؤولين في لبنان لم يقولوا كيف خسرت إسرائيل وفشلت في أهدافها في حرب تموز، أصبح يحسب لنا كم شهيد استشهد، ذهب إلى الخسائر، لم يذهب إلى فشل المشروع، ذهب إلى كم دفعنا ثمن". 

وسأل السيد أمين السيد "من هي الدول التي في برنامجها الأساسي إعادة بناء الصلة ما بين البشرية والإسلام؟ وقال "نحن نقيم الأمور على هذا الأساس". ورأى أن "هناك دول تلبس لباس الإسلام ورمزية الإسلام وعناوين الإسلام وأشكال الإسلام، وهذا أمير المؤمنين وهذا خادم الحرمين وهذا الرئيس المؤمن، فهم يحاولون أن يعملوا هالة ورمزية وإجراءات وأنهم حماة الإسلام حتى إذا عقدوا حلفاً مع إسرائيل لا أحد يرفض، حتى إذا عقدوا حلفاً مع أميركا لا أحد يرفض، حتى إذا عقدوا حلفاً من أجل تدمير الإسلام والمسلمين والمجتمعات الإسلامية لا أحد يرفض، لأن هؤلاء هم ولاة أمر، هؤلاء قادة، هؤلاء خلفاء، حتى إذا دمروا بلد ودمروا شعب وقتلوا النساء والأطفال والرجال والمؤسسات والطعام والشراب في اليمن لا أحد يقول لهم لماذا تفعلون هكذا!؟ لأنهم ولاة أمر بالنهاية. 
وحول اليمن توجه السيد ابراهيم أمين السيد  إلى القادة والشعب اليمني والمجاهدين في اليمن بالتحية فقال: "أحييهم، أقبل وجوههم، جباههم، عيونهم وأيديهم، هؤلاء بما يصنعون يسهمون مع بقية المجاهدين في بناء الصلة ما بين المجتمعات والإسلام من جديد، وأقول لهم لقد ما فعلتم كل ما يستحق لكم النصر من الله. 
وأكد في ختام كلمته أن "النصر تأخر حتى يكون النصر حينما يأتي نصراً عظيماً لكم وحتى تكون هزيمة أعدائكم أعظم من هزيمتهم الآن".