الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



خطابات عاشوراء

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

المقطع السياسي من كلمة السيد حسن نصر الله في الليلة الثالثة من محرم الحرام 12-9-2018


 اليوم إذا ما كنّا نريد أن نقرّب الفكرة مثلاً فيما يجري في منطقتنا على سبيل التوضيح، لا أعتقد أن أحداً في العالم العربي أو في العالم الإسلامي من زعماء الدول، من ملوك ورؤساء ومن نخب سياسية وثقافية وفكرية وإقتصادية وجنرالات عسكريين أنه يوجد أحد في قرارة نفسه من الداخل لا يوجد لديه وضوح أو معرفة أو وعي بحقيقة مثلاً الكيان الإسرائيلي، أنه لم يكن هناك من شيء إسمه إسرائيل، وأنه أتت العصابات الياهودية الصهوينية، جيء بهم من كل أنحاء العالم وبالتدريج سيطرت على فلسطين وطردت جزءاً كبيراً من الشعب الفلسطيني وبالمجازر والترهيب والخداع والمكر والدعم الدولي سيطرت وأقامت كيان غاصباً، إذا جلسنا معهم بشكل ثنائي ومتأكدون أن الأميركيين لا يسمعوهم سيعترفون بهذه الحقيقة، وكذلك إذا ذهبنا إلى عامة الناس، إذاً المشكلة، من بداية الصراع مع الكيان الصهيوني والمشروع الصهيوني، لم تكن في يوم من الأيام مشكلة معرفة ولا مشكلة وعي إنما كانت مشكلة إرادة، مشكلة إستعداد للتضحية، مشكلة إستعداد لنصرة الحق، مشكلة إستعداد لإتخاذ الموقف، كانت المشكلة هنا، لذلك مثلاً، الأنظمة والزعماء والملوك والأمراء والرؤساء هم يخافون على عروشهم، يخافون عليها من أميركا ومن بريطانيا ومن الغرب لأنه أي أحد يأخذ موقفاً مختلفاً تركّب له مليون تهمة ويعمل على الإصاحة به، خوفهم على عروشهم على مدى سبعين سنة، خوفهم على الأموال وعلى الأولاد وعلى الإمتيازات على كل ما يتصل بدنياهم، جعل موقفهم موقف مختلف، اليوم نفس الشيء، أميركا اليوم في وجه مكشوف ومفضوح أمام كل شعوب العالم وخصوصاً في عالمنا العربي والإسلامي تتدخل في الشؤون الداخليّة لكل بلد، وتضع فيتوات وتفرض خيارات، وتفرض عقوبات، وتخدم مصالحها دون أن تخدم وترعى وتراعي مصالح هذه الشعوب ولا حتى مصالح حلفائها الإقليميين والدوليين، ولكن الجميع أمام أميركا يقف عاجزاً مستسلماً ضعيفاً خانعاً، لماذا؟ لأنه يخاف من أميركا، ليس لأنه لا يعرف أميركا، ولا يعرف إستكبارها وعلوها وعتوها، أنا لا أريد أن أتكلم سياسة، إن شاء الله في الليلة الأخيرة إذا بقينا على قيد الحياة، لكن الشاهد لماذا هذا الضعف والعجز والوهن؟ يقول لك بسبب الحسابات، حسابات ماذا؟ يقول الحسابات والمصالح، وهم يضيعون المصالح بالحقيقة، على كل حال، لأن حتى المصالح الدنيوية تقتضي غير ذلك وشهدنا بعد حادثة كربلاء أن المصالح الدنيوية التي حرص عليها الكثيرون لم يحصلوا عليها حتى في الدنيا وباؤوا بعضب من الله وعذاب عظيم في الأخرة.

إذا المشكلة أين؟ المشكلة تكمن في حب الدنيا والركون إلى الدنيا والتعلق بالدنيا، فلنتكلم بهذا الموضوع قليلاً. نفس وعلى الإمتيازات م