الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

لقاء قيادتي حزب الله وحركة أمل في بيروت 10-7-2018


عقدت قيادتا حركة أمل وحزب الله في منطقة بيروت لِقَاءٌ حضره عن حركة أمل المسؤول التنظيمي لإقليم بيروت الحاج علي بردى, وعن حزب الله مسؤول منطقة بيروت السيد حسين فضل الله؛ بحضور مسؤولين عن الإعلام والعمل البلدي من الطرفين.

وتم استعراض آخر التطورات السياسية والإنمائية والحياتية على امتداد مساحة الوطن.
وجرى التأكيد على أولوية انتظام العمل في المؤسسات العامة كافة؛ ولا سيما الحكومة التي يجب أن تنصرف بسرعة بعد تشكيلها لرعاية هموم المواطنين والتخفيف من أعبائهم المعيشية والحياتية. 

 

ورأى الطرفان أن الفراغ  القاتل جراء عدم الإسراع لا التسرع في تشكيل الحكومة وغياب الوزارات المختصةعن أداء واجبها يتسلل إلى جسم الدول كلها, ويترك آثاره أولاً وآخراً على المواطنين.
ومن هنا دعت قيادتا حركة أمل وحزب الله جميع الأطراف إلى التعامل مع تشكيل الحكومة بعيداً عن المحاصصة الطائفية والحزبية؛ والتمسك بالحصة الوطنية, إضافة إلى وجوب التخلي عن الشروط والشروط المضادة والأسقف المرتفعة ضناً بمصالح الناس.


كما توقف الطرفان عند الجهد المبذول في مشروع "ضاحيتي" والذي يسعى لرفع الخدمات في الضاحية من خلال المشاريع الإنمائية والبيئية التي ينص عليها المشروع, واكد الطرفان على الدعم والتأييد لهذه الخطة التي ينفذها اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية وبلدياتها.
وعبرت قيادتا حركة أمل وحزب الله في بيروت عن الاستغراب لجهة تأخير الحوافز المالية التي أقرت لبلديات الضاحية والجوار بسبب تحملها لأعباء ووباء مطمر الكوستا برافا. مع التشديد على حفظ حق الضاحية من المشاريع الانمائية والخدماتية التي تقر في الحكومة والمجلس النيابي.


 

وأخيراً اتفقتا على فسح المجال أمام البلديات لتكثيف نشاطها البيئي والتجميلي, والعمل على مساعدتها في ذلك من خلال المبادرة الى إزالة كافة الشعارات, والمواد الإعلامية, والصور الحزبية من جميع أحياء الضاحية. ودعتا كافة المناصرين إلى التعاون والتجاوب حول ذلك.