الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة النائب علي فياض في بلدة مجدل سلم 6-3-2018


 

 

برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض، أقام اتحاد بلديات جبل عامل والمنطقة التربوية في محافظة النبطية، حفل اختتام البطولات المدرسية للعام 2018، والتي يقوم بها الاتحاد لدعم المواهب الرياضية وصقلها وفتح  الطريق أمام التلاميذ للتميّز والابداع، وذلك في ملعب مدرسة بلدة مجدل سلم الرسمية، بحضور رئيس الاتحاد علي الزين، ورئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية الأستاذ اكرم ابو شقرا، وعدد من مدراء المدارس ورؤساء البلديات ، وفعاليات وشخصيات تربوية وثقافية واجتماعية ورياضية، وحشد من الطلاب.
افتتح رئيس الاتحاد الحفل  فشدد على أن أهمية ممارسة الرياضة لا تقتصر على إثراء الجانب التعليمي، والإسهام في تحقيق التفوق الدراسي، لنسبة كبيرة من الطلاب، بل تمتد هذه الأهمية لتشمل الجانب السلوكي والأخلاقي، لا سيما وأن ارتباط الرياضة بالمدارس، ليس من باب الترف والتسلية، بل من باب الضرورة للارتقاء بالجوانب التربوية والتعليمية واكد حرص الاتحاد على تنظيم هذا المهرجان والذي شارك فيه هذا العام اكثر من 470 مشارك في مختلف الالعاب.
بدوره ابو شقرا ألقى كلمة شدد فيها على أهمية الأنشطة الرياضية المدرسية ونوّه بالدور الريادي الذي يلعبه اتحاد بلديات جبل عامل في دعم المدرسة الرسمية ، شاكرا المديرين والاساتذة منّوِهاً بنسب النجاح العالية التي تحققها مدارس القضاء في الامتحانات الرسمية
من ناحيته راعي الاحتفال النائب فياض لفت إلى أن الموازنة هي ليست فقط تهدف إلى الموازنة بين الإيرادات والنفقات العمومية إنما أيضاً هي ذات وظيفة اجتماعية اقتصادية انمائية وهي تعكس صورة الدولة وتعكس استراتيجياتها ورؤيتها تجاه الواقع الاقتصادي والإنمائي والمالي والنقدي في البلد، ونحن من وجهة نظرنا سنناقش الموازنة في مجلس الوزراء ومجلس النواب من زاوية أن هذه الموازنة لا يجوز أن يتنامى فيها العجز، وعلى الأقل يجب أن نسيطر عليه إذا لم نخفضه، ولا يجوز أن تنمى فيها النفقات على نحو جنوني يهدد الوضع الاقتصادي والمالي الهش الذي يعيشه البلد.
ودعا النائب فياض إلى إقفال أي باب للإنفاق غير الضروري، ويجب أن يطال التقشف القطاعات والجوانب التي لا أولوية لها، بينما يجب في الوقت نفسه حماية الجوانب التي لها علاقة بمصالح الطبقات الفقيرة والمستضعفة، ونحن سنقف بوجه أي ضريبة تطال هذه الطبقات، في حين أننا سنسعى ما أمكن إلى ترشيد النفقات وإقفال مسارب الهدر والتمادي في الإنفاق الغير الضروري، ولهذه الأسباب فإن نقاش الموازنة هو نقاش شديد الأهمية،  لافتاً أنه يجب أن نناقش ملياً معدلات الحاجة إلى الإنفاق الاستثماري، علما أن هناك نقاش وطني حول خطة على 8 سنوات لإنفاق حوالي 16 مليار دولار لها علاقة بالمشاريع الوطنية الكبرى والمشاريع المناطقية الأساسية والاستراتيجية التي تندرج في إطار الانفاق الاستثماري، داعياً إلى الإسراع في إصدار الموازنة لأن الوقت والمهل ضيقة وستدخل الحكومة مع انتهاء ولاية المجلس في مرحلة تصريف الأعمال مما يعيق إصدار الموازنة، وهذا يعني أنه يجب أن ننهي هذه العملية قبل الانتخابات النيابية المقبلة وقبل أن ينصرف النواب بشكل كامل إلى اهتماماتهم الانتخابية في الأسابيع الأخيرة قبل الانتخابات، وبالتالي فإن شهر آذار الحالي هو الوقت المتاح لإنجاز هذه المهمة الصعبة.
 وفي الختام تم توزيع الجوائز والكؤوس على المدارس واللاعبين الفائزين.