الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة 25-8-2017


 

 

شدد نائب رئيس المجلس التفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة: على أن المعركة التي تخوضها المقاومة لدحر داعش من القلمون تكمل المعركة التي يخوضها الجيش اللبناني لدحر داعش من جرود القاع ورأس بعلبك، وهي معركة وطنية واحدة، والانتصار فيها هو انتصار واحد والمستفيد من هذا الانتصار هو لبنان وكل اللبنانيين بكل طوائفهم ومناطقهم وتوجهاتهم السياسية وأي كلام آخر هو تشويش لهذا الإنجاز الكبير ومحاولة فاشلة لنسف التكامل بين الجيش والمقاومة وتفكيك معادلة الجيش والشعب والمقاومة التي اثبتت من جديد أنها المعادلة التي تحرر الأرض وتحمي البلد وتستعيد كرامة اللبنانيين.

وقال: نحن لم نتوانى ولم نتراخى يوما في حماية بلدنا وأهلنا وكان همنا الدائم حماية لبنان من الأخطار المحدقة به، قاتلنا لأجل هذا الوطن وقدمنا الشهداء من أجل ان نحرر أرضنا ونحمي بلدنا ونحفظ سيادته، فعلنا ذلك في مواجهة العدو الاسرائيلي الذي كان يحتل أرضنا على الحدود الجنوبية ونفعل ذلك في مواجهة الارهاب التكفيري الذي احتل جزءا كبيرا من أرضنا على الحدود الشرقية.

ولفت: الى أن القضاء على الارهاب التكفيري على الحدود الشرقية، وانجاز التحرير الثاني لأرضنا بعد التحرير الأول عام 2000 لايعني أنه تم القضاء على كل الإرهاب في لبنان، فلبنان بعد الإنتهاء من داعش في الجرود يكون قد أنهى الوجود الارهابي العسكري أما التهديد الأمني فلا يزال قائما، ولذلك بعد الانتهاء من داعش يجب أن يُعطى الإهتمام للتهديد الداخلي، حيث لا تزال هناك بعض البؤر والخلايا الارهابية التي تهدد كل اللبنانيين، وهذ أمر بحاجة الى عمل مركز وجهد متواصل من كل الأجهزة الأمنية لكشف هذه الخلايا والقضاء عليها، ليأمن اللبنانيون على حياتهم ومستقبلهم.