الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة الوزير حسين الحاج حسن في بلدة شمسطار 7-8-2017


 

 
أكد وزير الصناعة حسين الحاج حسن بأننا " حققنا الكثير في معركة جرود عرسال الاخيرة ، من تحرير الارض من احتلال تكفيري ومع تحريرها ازلنا خطرا عسكريا وقلصنا الى حد كبير خطرا امنيا كانت تمثله جبهة النصرة".

 

  وخلال الحفل التأبيني الذي نظمه حزب الله في حسينية بلدة شمسطار،  بمناسبة مرور اسبوع على استشهاد المجاهدين حمزة حسن الحاج دياب، وسامر محمود الحاج دياب، وحضره حشد غفير من الاهالي والفعاليات، اعتبر الحاج حسن ان "  الانجاز عسكري يتراكم مع حققناه من قبل ومن بعد في وجه المشروع الارهابي الذي في حقيقته هو مشروع امريكا واسرائيل والسعودية  في المنطقة ".

وشدد وزير الصناعة على ان" الجماعات الارهابيه هم ادوات في المشروع ، وليسوا الاصحاب الحقيقيون الذين هم امريكا واسرائيل وامريكا واهدافهم عدة من تفتيت المنطقة والسيطرة عليها ، والسيطرة على الثروات والجغرافيا والممرات ، والغاء كل من لا يعتقد بالمعتقد التكفيري ".

 وتابع الحاج حسن ان " من النتائج لمعركة الجرود هو حرية الاسرى ، وتكريس معادلة الجيش والشعب والمقاومة من بعد ان كان يشكك فيها البعض، معادلة كرست بالدم والتضحيات ، وارتفاع مستوى الوحدة واللحمة الوطنية في لبنان ، حيث كانت هناك مواقف سياسية وشعبية ورسمية واسعة مؤيدة ".

وختم الحاج حسن :"اصبح لدى لبنان زخم قوي لدى كل مكوناته لمتابعة المعركة ضد الارهاب التي تحتل جزء كبيرا من جرود راس بعلبك والقاع وتمثل خطرا عسكريا وامنيا للبنان والمنطقة ".

تخلل الحفل تلاوة ايات من القران الكريم، وعرض فيلم عن الشهيدين، وكلمة العائلة القاها نجل الشهيد حيدر حمزة الحاج دياب، ومداخلة لاحد جرحى المقاومة .