الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة الشيخ علي دعموش في بلدة عيتا الشعب 7-8-2017


 

 
اعتبر نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال الاحتفال بانتصار آب في بلدة عيتا الشعب ان انتصاري آب ٢٠٠٦ وآب ٢٠١٧ متلازمان وهما ألحقا هزيمة بعدو واحد، فالارهاب الاسرائيلي والإرهاب التكفيري واحد، أهدافهما واحدة، وطبيعتهما واحدة، ووحشيتهما واحدة، وان اتخذا وجهين وعنوانين، فالاسرائيلي كان يراهن على الجماعات التكفيرية للتخلص من حزب الله والقضاء على المقاومة وإنتاج بيئة داعمة للمشروع الامريكي في المنطقة، بيئة لا مشكلة لها مع اسرائيل ولا في التطبيع او التحالف معها، وتوفر لها حزاما أمنيا يحميها ،ولكن هذا الرهان فشل في لبنان باندحار جبهة النصرة وانتصار المقاومة في جرود عرسال، ومن هذه الزاوية، فإن هزيمة الجماعات التكفيرية في جرود عرسال هي هزيمة لإسرائيل تضاف الى هزيمتها في آب ٢٠٠٦.

وأشار الشيخ دعموش الى ان انتصاري آب أكدا صحة وجدوى المقاومة لا سيما في مواجهة العدو الصهيوني وأدواته التكفيريين، وأنها قادرة بالجهاد والإرادة والعزم وتقديم التضحيات على إلحاق الهزيمة بالعدو ومشاريعه وأدواته في المنطق، وتحرير الارض والأسرى واستعادة السيادة والكرامة للبنان ولكل اللبنانيين.

ورأى الشيخ دعموش أن أعراس النصر والتضامن الواسع الذي شهده لبنان  مع المقاومة، يؤكد تمسك اللبنانيين بخيار المقاومة كخيار استراتيجي في مواجهة المشاريع الصهيونية والتكفيرية التي تريد النيل من كرامة اللبنانيين، مشددا على ان الانتصار في جرود عرسال اكبر وأعظم من ان يستطيع المتضررون والمشككون تشويهه او احتوائه او الحيلولة دون ان يأخذ مداه الطبيعي والمؤثر في شعوب المنطقة وفي داخل لبنان.

وأكد الشيخ دعموش أن تحرير الأسرى وعودتهم الى وطنهم وأهلهم هو إنجاز كبير اكمل الإنجاز الميداني بتحرير الجرود وصنع هذا الانتصار العظيم للبنان، لافتا الى ان فرحة اللبنانيين لا تكتمل الا بتحرير بقية الجرود من داعش وعودة جثامين بقية الشهداء والأسرى العسكريين لدى داعش، معتبرا ان الرهان في ذلك معقود على الجيش اللبناني لإنجاز نصر جديد للبنان ، والجيش قادر بالتعاون والتنسيق مع سوريا والمقاومة على صنع وتحقيق هذا النصر.