الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة الشيخ نبيل قاووق في بلدة شقراء 8-6-2017


 

 
أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن اللبنانيين لا زالوا متمسكين بالأجواء الإيجابية التي تحققت في اجتماع الرؤساء الثلاثة في بعبدا، وأن حزب الله حريص ويدعو جميع القوى السياسية للاستفادة من الأجواء الايجابية التي تحققت في بعبدا من أجل إنجاز قانون انتخابي جديد، لأنه لا حل ولا طريق لإنقاذ لبنان وتحصينه من المخاطر التي تهدد الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي إلاّ بالاتفاق على قانون انتخابي جديد، لا سيما وأنه لم يبقَ إلاّ بعض العقد القابلة للحل التي يعمل حزب الله بإصرار على تذليلها، ولذلك فإننا نحرص على إكمال الطريق بالتفاهم والايجابية، لنجنب لبنان أي تهديد لاستقراره، سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي او الاجتماعي.

كلام الشيخ قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد ناصر إبراهيم العلي في حسينية بلدة شقراء، بحضور عدد من القيادات الحزبية، وعلماء دين، وفعاليات وشخصيات وحشد من الأهالي.

ورأى الشيخ قاووق أن ما تتعرض له إيران اليوم من عمليات إرهابية تكفيرية وهابية داعشية، سببه أنها أول وأكثر دولة ساعدت ودعمت في محاربة داعش في العراق وسوريا، وعليه فإنها تدفع الثمن لأنها كانت السباقة في محاربة داعش والفكر التكفيري الوهابي، وهذه العمليات الإرهابية في طهران، هي جزء من الإرهاب العالمي الذي يمارسه التكفيريون الوهابيون، مشيراً إلى أن الذين يفجرون أنفسهم في طهران أو دمشق أو صنعاء أو بغداد أو في كل دول العالم، لهم فكر تكفيري وهابي واحد، جذوره عند النظام السعودي.

وأكد الشيخ قاووق أن أكثر الانتحاريين على مستوى دول المنطقة والعالم هم من السعودية، وأن أكثر الفضائيات التكفيرية تمول اليوم من السعودية، وأن أكثر فتاوى التكفير مصدرها السعودية، وأن أكثر معاناة الأمة اليوم بالحروب والجراح النازفة سببه التكفير الوهابي الذي يصنّع ويصدّر من السعودية إلى جميع أنحاء العالم، معتبراً أن سلاح التكفير هو أشد خطورة من السلاح الكيماوي، لأنه بسلاح الكيماوي يُقتل عدد من الناس، ولكن بسلاح التكفير تقتل أمماً وشعوباً على مدى مئات السنين.